تنظم مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء ندوة تحت عنوان "الحداثة والقيم" وذلك يوم الأربعاء 22 مارس 2017 على الساعة السادسة مساء بقاعة المؤتمرات التابعة للمكتبة الوسائطية للمؤسسة.

وسينشط هذه الندوة السيد عبد الصمد بلكبير، أستاذ جامعي، مؤسس ومدير دار النشر اتصالات سبو، ومدير ورئيس تحرير مجلة الملتقى.
الحداثة نتاج وقتنا المعاصر الذي يشكل نقطة تحول وقطيعة مع العصور الوسطى على جميع المستويات، وخاصة بعد بدء الإصلاح الديني والتنوير، وانتشار العلوم والصناعة، وظهور ما يسمى "المجتمعات المدنية" و "الدولة المركزية" و "القومية" و "الديمقراطية".

وقد كان لهذا التطور المذهل، الذي أثر على جميع الشعوب الضعيفة من خلال الاستعمار، عواقب على القيم والأخلاق مما ولد ردود أفعال ومقاومة لدى هذه الشعوب تكللت مؤقتا بالاستقلال ونوع من الإصلاح  الديني والأخلاقي.

وفي الوقت الحالي فإن الدول الغربية تشهد تطورات أثرت على مفاهيم الحداثة، مما أثر على القيم الأخلاقية داخل هذه المجتمعات الغربية. ونتيجة لذلك، أصبحت  تثار حتى يومنا هذا نقاشات ونزاعات حول نفس المواضيع التي كان يعتقد أنه تم تجاوزها وحلها.